الأربعاء 22 ذو القعدة 1445 . 29 مايو 2024

ما حكم صلاة الاستخارة عن الغير؟

السؤال:

ما حكم صلاة الاستخارة عن الغير؟

 

الجواب:

الأفضل طبعاً أن يستخير الإنسان عن نفسه. حيث يقول الرسول: [إذا هم أحدكم بأمر فليصلِّ ركعتين ثم ليقل: اللهم إني أستخيرك بعلمك، واستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علام الغيوب. اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر -ويسمي حاجته- خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري فاقدره لي، ويسره لي، ثم بارك لي فيه. وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري عاجله وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه، واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به]، أما لو طلب شخص من آخر أن يستخير له ويدعو له هذا الدعاء فنرجو أن يكون هذا جائز إن شاء الله.